#القدس_تنتفض : الإنسانِي واللا إنسَاني

B2tDBckIgAAWkAu

 

أن يقوم اليهود بتجميع قطرات دم ( إخوانك ) الفلسطينين ليستخدمها مع الأسمنت بدل الماء ليشيد بيوتا وكنائس و مدن ، وأن تأتِي أنت لتتكلم عن ( أخلاق الحروب ) بعد أن يقرر المنتقمُون أن يأخذوا ثأرهم .. أن ( تندد ) عنف المجني علَيه و ( تبرر ) للجاني ، أن تقَف بجانب الظالم لأنك ( إنسَاني ) و ( حرام وش دخّله ؟ ) ، أن تعِيش بين صفحات كتب تبين لك أخلاق الحروب والإنسانيّة و العدالة وتنسى أن تمر على كتب تتحدث عن فلسطين وماضيها وطبيعة الصراع فِيها ، أن يكون لك الوقت لتقرأ لكل شيء ولكن لا يكون لك نصيبا من القضية الفلسطينية ثم ترى أن لك الحق بأن تقرر ما هو صواب وما هو خطأ و ( لا إنسانِي ) ، أن تنسى أن من قُتلوا كانوا يسيرُون على دماء ( إخوانك ) وماضيهم و مدنهم وذكرياتهم و أن تنسى أن من قَتلوا أتوا ليستعِيدوا بيتهم ومدنهم وذكرياتهم ..

رائد صلاح: ليس أمام الإنسان المقدسي سوى خيارين؛ إما أن يكون فوق أرضه سعيداً، أو أن يكون في بطنها شهيداً.

 

لا تعطِي نفسَك مجالا أن تفتل عضلات فكرك ( بل جهلك ) وأنت لا تعلم ما الذي يجرِي ؟ لا تعطي نفسك مجالا و أنت لا تريد أن تزاحم ما بداخل رأسك  بفكر يجعلك تعيد النظر للواقع ، و يجعلك ترى من الظالم ومن المظلوم ..

وللأخ عبدالله المالكِي تغريدات للمترددين ، وقد سمح ليي بجمعها هنا :

للمترددين:

التكييف الشرعي يقول: ليس هناك يهود مسالمون في أرض فلسطين.. كلهم محاربون: النساء والأطفال والرهبان حتى ولو لم يكونوا مجندين ، المستأمنون هم من دخلوا ديارنا كزائرين أو مقيمين.. أما من دخلها كمحتل مغتصب فهذا صفته صفة الصائل المحارب ولا حرمة له حتى ولو لم يرفع السلاح.

نعم، الراهب لا يجوز في الإسلام الاعتداء عليه.. إلا إذا جاء مع الدبابة واحتل أرضي وبنى عليها معبده فهو صائل محارب معتدي يجب دفعه ولا حرمة له ، الراهب المغتصب المحتل، تنتفي عنه صفة الرهبنة ويصبح محاربا وإن لبس القلنسوة والجبة وبيده الكتاب المقدس,

للتنبيه.. ترون ما في داعي نؤكد بأن كل الصهاينة مجندين احتياطيين.. ما نحتاج هذه المعلومة لكي نبرر المقاومة المسلحة ، يكفي أنهم أشخاص جاؤوا بإرادتهم إلى أرضنا مغتصبين.. هذا كاف في نزع (البراءة) و(المدنية) عنهم ولو لم يرفعوا سلاحا في حياتهم .

تسألني هل يجوز قتل المدنيين؟ أقول لك هذا وصف حديث معاصر غير دقيق، وصف الفقهاء قديما كان أدق وأكثر انضباطا، وهو وصف: المسالمين.

من هو المسالم في الفقه الإسلامي ؟ هو الشخص الذي لم يعتدي عليك بانتهاك حرمتك أو اغتصاب حقوقك.. والاعتداء لا يشترط فيه استخدام السلاح .

والخلاصة.. هو قوله تعالى: “ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل. إنما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق”.

 

 

ملاحظة  ” في حال لا تعلم عن ماذا أتكلم !! ، تفضل ( #القدس_تنتفض ) “

Advertisements

أسمعَك :$

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s