ملكوت الواقِع، لا كتب للعمرِي بعد اليوم :)

والآن مع كتاب – ملكوت الواقِع – من سلسلة : كيمياء الصلَاة 6
 [مراجعة الجزء الأول من السلسلة  هنا]
الجزء الثاني من السلسلة كان عن ما قبل الصلاة .. الآذان، الوضوع، التكبير …….إلخ
بدايَة الكتاب كانت رائعَة جدا جدا جدا 888 ..
إني أؤمن بقوة الكلمَات
أحيانًا بمنتهى الشغف، أحيانا بمنتهَى البؤس، لكني ..
أؤمن بالكلِمَات
صوت صارِخ فِي البريَّة (الفصل الأول، الفصل الأجمَلكان عن الآذان أعجبت بكلماتِه عن كلمَة .. الله أكبَر 6
الجمل الثلاث الأولى في نص الأذان تمتلك تماسكاً وتسلسلاً منطقياً ، إنها تبدأ بأن الله أكبر ، ويعني ذلك أن هناك أشياء كبيرة في حياتنا ومهمة ، وأخرى أصغر وأقل أهمية ، يعني ذلك أن هناك أولويات ، وتراتباً بين الأمور التي تواجهنا ونواجهها في الحياة ، وأن قمة التسلسل يجب أن تكون محسومة دوماً مهما كان ، ومهما حدث فيالله سيظل أكبر .
دخلت قلبِي واللهِ 8888
ثم الفصل الثانِي عن مواقِيت الصلاة
ما أتفق معاه باللي قاله، أحسه مجرَّد كلام فلسفِي حالِم ما اقتنعت فِيه لكن بطريقةٍ ما حبيت الفكرَة
فكرة أننا نتناغَم مع الكَون بهذه المواقِيت الخمسة، فمن الظلمة التام إلى النور التام إلى مابين نور وظلمَة
والفصل الثالث (الوضوء)
أستغرب كيف أنه لم يذكر الطهارة لمقابلة الله فِي هذه الصفحات التي كتبها عن الوضوء
كل الذِي كتبه، محاولة جر كل شيء للمعانِي التي أعجب هو فيهَا برأسه
وكيف أن الماء سر الحيَاة وهكذا فلسفة طوِيلة، لم تقنعنِي
الفصل السادس (التكبير)
مع “الله أكبر” ترفع يديك.
فالفكرة العميقة التي تسكن الرؤوس يجب أن ترتبط بالأيدي؛ بالعمل، بالجهد العضلي الذي ينقل تلك الفكرة إلى الواقع.
لكن لا، أنت لن تنزل الفكر إلى الواقع، بل سترفع الواقع ليكون بمستوى الفكر، أنت ترفع يديك إلى مستوى رأسك؛ كأنما تشير بذلك إلى حتمية أن ترفع العالم ليكون بمستوى فكرة “الله أكبر” التي تسكن رأسك.. كما لو أن دورك أصلًا هو أن تفعل ذلك بين الأوقات الخمسة، أن ترفع العالم.. أن تجعله مكانًا أفضل، مكانًا يتحقق فيه أن “الله أكبر”
ثم تأتِي الخاتمَة العجِبيَة الغرِيبة اللي ماراح أعلِّق عليها 9
بشكل عام كان أسوأ من الأوَّل (واضح أتوقَّع)
لازِم أي كاتب قبل ما يحاول يستخدم التشبيهَات يستوعِب إن في جملة وُجدت فِي تاريخنا تقَول
مِكَـرٍّ مِفَـرٍّ مُقْبِلٍ مُدْبِـرٍ مَعــاً .. كَجُلْمُوْدِ صَخْرٍ حَطَّهُ السَّيْلُ مِنْ عَلِ
فيعنِي يا تحاوِل تجي لمستواه يا لاتحرِج نفسك مع التشبيهَات، اللي أي إساءة لاستخدامهَا بتخلِّي أسلوبك تحت تحت
البعض يحسِب إن التشبيهات طرِيق سهل، لكن هو سهل ممتنِع، سهل التشبيه يجرَّك للابتذَال، وأحيان الكاتِب فوق مايقول التشبيه
يحاوِل يشرحه، هنا خلَاص باخَت، زي النكتَة تشرحها تبِيخ ..
أخيرًا، قررت أوقِّف قراءة السلسلَة
مع إني للأسف كان عندِي توقعات عااااااااالية منها (ويمكِن هذا اللي خلَّاني أعطيها تقييم منخفِض)
و قررت أوقِّف قراءة للعمرِي، طيب يا ملتحد كنت مادحته بالتدوينة اللي قبِل؟
إيه مادحته، ولسى بأمدحه وأقول إنه صاحِب فكر وكويِّس، كانت لي تجربة حلوة مع كتابه سيرة خليفة قادِم، والذين لم يولدوا بعد، لكن بعد قراءة 4 مؤلفَات لِه خلَاص استوعبت فكرتِه وإيش رؤيتَه للحيَاة، خلاص اللي بعدو 1
إلى اللقاء إلى الحب 6
Advertisements

2 thoughts on “ملكوت الواقِع، لا كتب للعمرِي بعد اليوم :)

  1. رأيي كرأيك فيه ، عنده فكر لكنه غير واقعي ، عموما رأيي في هذا الكاتب عميق ومتشعب لا يصلح لمناقشته في “كومنت”

    إعجاب

أسمعَك :$

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s