حسَافا حسَافا يا وادِي العيُون ~ مراجعَة لرواية مدُن المِلح (التيه)!

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وشحالكم؟ وشخباركم؟ وشمسوين؟
وأنهَيت الجزء الأول من مدح المّلح، وجَاء الوقت اللي أكتب تدوينة مراجعة لكتاب أخيرًا moreheart بدأت القراية 20 شعبَان وما أنهيتها إلَّا اليوم 13 ربيع الأول :) !! لا تسألونِي ليش أنا بكبرِي ما أدري ليش!! بدأت الرواية وصلت لـ100 صفحة تقريبًا وقَّفت، وعدت لها بعد أن كسرت الحظر اللي كنت فارضته على نفسِي (السالفة هناicon3 ما كسرت الحظر إلَّا لأني استوعبت إني ذكية للدرجة اللي تخلينِي أمنع نفسي من الكتب في الوقت الـ مرة فراغ، وأرجع لها وقت الاختبارات!!
المهم عدت للراوية الرَّهيبة، اللي نخليك تقول يا هيك الروايات يا بلا icon3

oegju

خل أقول لكم عن الرواية بشكِل عام، الرواية مكونة من خمسة أجزاء للروائي: عبدالرحمن منِيف moreheart تتكلم عن بداية اكتشاف النفط وماتلاه من آثار moreheart الموضوع مشوِّق، ما عمري فكَّرت بمشاعر الناس هذاك الوقت، كيف استقبلوا هالتغير المفاجيء بكل كل شَيء !! وتمنَّيت لو كانُوا أهلِي ساكنين بمنطقَة قرِيبة من النفط وقتها عشان استجوبهُم icon3 كلنا الحين نقول واو يا حظَّنا عندنا نفط لكِن ما عمرنا جاء ببالنا نفكِّر بهالناس اللي اضطرًّوا يتعاملوا مع هذا التيه وشعور ” ياربي هل القيامة قَامت؟” 
الرواية تبدأ في وادي العيون، البقعة الخضراء وسط الصحراء القاسَية، ومع متعب الهذال والبدو والعيشَة الحلوة والليالي الجميلة والسوالِف والعلُوم :) moreheart وقوافل تأتي وقوافل تروح وناس تسافِر وناس ترجع، والكثير الكثِير من الأحدَاث اللطيفَة، لينتهي هذا الرتم الجميل من الحياة البدوية البسيطة بقدوم “العفاريت” الأمريكَان !! ليبدأ وادي العيون يفرغ من سكانه بانتقالهم إلى المناطِق المجاوِرة، ثم استقدام البعض للعمل لدى “الشركَة” وانتقال الأحداث لمنطقَة حرَّان حيث الأنابيب والنفط ..إلخ
“الشتاء في وادي العيون كان شيئا مختلفا، فالمطر أو انتظار المطر يحمل فرحاً من نوع نادر، حتى لو تأخر في سنة من السنين فإن الناس لا يكفون يوماً واحداًعن الإنتظار. يسألون القوافل، يسألون الرعيان، يتطلعون إلى السماء، يملؤن صدورهم بالهواء، يتشممون فيه رائحة المطر، حتى إذا جاء تهللت الوجوه، ونظرت العيون إلى العيون بطريقة تحمل معنى صدق الوعد ومع المطر أيضا تتغير الحياة ويتغير الناس”
الرواية رهيبة رهيبة أتعَب وأنا أقول رهيبة، تعيش داخل عقول الناس بحقية زمان زمان مرَّة، تدخل وسط مناقشاتهم، تشوف استقبال كل فرد للأحداث العجيبَة اللي تصِير، مين اللي استفاد؟ ومين اللي خسَر؟ وتسأل نفسك لو كنت بهذِيك الفترة وش بتكُون ردَّة فعلك؟!! كيف استقبلوا مفهوم “الوظيفة” والملابس الموحدة والقوانين والسيارات والراديو والمنظَار؟ (ممتعة ممتعة هالجزئيَّة من الرواية، ضحكت كثِير على البراءة moreheart)،  يا الله قد إيش تخيلت الرواية مجسدة بعمل تلفزيونِي آه لو في مخرج ممتاز يمسكها :(

 

“الأبنية تقوم هنا وهنَاك وترتفع يوما بعد آخر، الدكاكين تتراصّ وتتزاحَم، الناس يتراكضون ويصرخون وينادون، وذاكرة الناس يعاد ترتيبها بصورة مستمرَّة، والقلق والهم يتزايدَان لأن أحدا لا يعرف ماذا يخبيء الغد”
تقييمي للرواية :n3n3n3n3n3 متحمسة للأربعَة أجزاء الباقيَة
وبس إلى اللقاء إلى الحب والله يرعاكم

 

* الناس اللي تعرف تقول كلام مفِيد كتبت عن الرواية التالِي:
“يتناول الجزء الأول بوادر ظهور النفط في الجزيرة العربية من خلال سكانها وتظهر شخصية متعب الهذال الرافضة كتعبير عن الموقف العفوي لأصحاب الأرض مما اجبر السلطة أن تستعمل العنف. يصف هذا الجزء بالتفصيل بناء المدن الجديدة (حران كانت النموذج) والتغيرات القاسية والعاصفة على المستوى المكاني وخاصة الإنساني.”
** تفاصيل الرواية كثيرة، أحداثها كثيرة، شخصياتها كثيرَة، المشاعر أكثر وأكثر، عاجزَة أختصرها بتدوينَة وحدة، حسيت الرواية أكبر من إني أكتب عنها مراجعَة وأوفيها حقها :(
*** الرواية مليانة مصطلحات بدويَّة، الغير ناطقين باللهجة البدوية راح يلقون صعوبة يفهمونها P:
**** الرواية متوفرة في متجر جملون هنا بسعر رهيب ومغرِي (عليها تخفيض هالأسبُوع)
Advertisements

8 thoughts on “حسَافا حسَافا يا وادِي العيُون ~ مراجعَة لرواية مدُن المِلح (التيه)!

  1. ASHGAN 28 ديسمبر، 2015 / 6:00 م

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    رواية جديده واخيرا
    مراجعتك لها تحمس , ماقد فكرت بهذي الفتره من الزمن وكيف الناس تقبلوا التغير
    وبما ان رجع لي حماسي للقراءه راح اخليها روايتي القادمه
    شكرا لانك كتبتي عنها مراجعه

    إعجاب

  2. Zainab 11 يناير، 2016 / 5:31 م

    كثير ما كانت تصادفني بموقع قودريدز
    بس ما أدري ليش الفضول ما خلاني أشوف وش قصتها
    الموضوع من جد مشووق و مراجعتك رهييبة
    أبططل من كلام الناس اللي يعرفوا يقولوا كلام مفيد
    و بإذن الله أقرأها في هذه السنة

    إعجاب

    • molta7ad 12 يناير، 2016 / 12:02 ص

      HTML Editor – Full Version

      والله يا زينب حبيتك من بعد هالتعليق هههههههههههه ❤❤ اقريها بتعجبك -أحس-

      إعجاب

  3. raghadmff 22 يناير، 2016 / 12:19 ص

    وعليكم السلام
    الله شكل الرواية جميييلة أبغى اقرأ عن كذا 😩✨✨
    المشكلة صعبة الطلب ، مافي بجرير ؟
    الأجزاء يعني كل كتاب جزء ؟

    إعجاب

    • molta7ad 27 يناير، 2016 / 2:40 ص

      ما أتوقع تلقينها بجرير ولو بعد 50 سنة ههههه الرواية ممنوعة بالسعودية أساسًا، وإيوه كل جزء كتَاب !

      إعجاب

  4. emans3od 10 مارس، 2016 / 9:33 م

    هالروايه شفتها في مكتبه النادي زمااان قبل سبع سنين تقريبا
    وانذهلت من حجمها اظن الاجزاء كانت مجموعة سوا
    وفتحتها بشكل سريع واكلت قلبي ومن يومها وهي في قائمة قرائتي.

    تذكرت كتب الرحاله اللي وثقوا رحلتهم لجزيره العرب بوقت الملك عبدالعزيز
    زي عبدالله فليبي.

    إعجاب

    • molta7ad 11 مارس، 2016 / 10:21 م

      وش هالنادِي الرهيب اللي يوفِّر مدن الملح ❤❤!
      مرة رهيبة ياإيمان لازِم تقرينها، ممم جانِي فضول أقرأ لعبدالله فليبِي!

      إعجاب

أسمعَك :$

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s