فيه كتب وفِيه سلسلة إعداد القادة #2

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وشحالكم؟ وشخباركم؟ وشمسوين؟

واستكمالا لما بدأناه بالتدوينة اللي راحت (فيه كتب وفِيه سلسلة إعداد القادة #18 تأتي تدوينة اليُوم (اللي إذا تبي تقرأها فمن الأفضل ترُوح للي قبلها وترجَع لِنا)

أنهَيت الكتاب الثاني من سلسلة إعداد القادَة 5:

Processed with VSCO with a5 preset

.

قوانين النهضة

القواعد الإستراتيجية في الصراع والتدافع الحضاري

.

وبهذا الاقتباس يبدأ الكتاب:

لا تصادموا نواميس الكون فإنها غلابة، ولكن غالبوها واستخدموها وحولوا تيارها واستعينوا ببعضها علي بعض، وترقبوا ساعة النصر وما هي منكم ببعيد.8 *حسن البنا

مما يعنِي أن النواميس لا تحابِي أحدًا، مما يعنِي إن اللي يبِي ينهَض لازم يتبِع قوانين النهضَة وما يكتف يده ويقُول أنا مسلم أؤمن بأن ربِي راح ينصرنِي ولو بَعد حِين، إنما لابد من جهد، واللي يودينَا لسؤال: إيش هِي القوانين اللي يمشِي الواحد على أساسها؟

  • القانون الأول: الفكرة المركزيَّة: اللي هي مجموعة مبادئ تُعتمد وتُنظَّم الحياة تبعًا لها، وهالفكرة تتكون من جزئِين، جزء صلب يصِف الفكرَة، وجزء مرن يستجيب لاحتياجات كل مجتمَع وخصوصيَّاته، من نماذج هذي الفكرة: الليبرالية، الشيوعيَّة والإسلَام وجميعها تنادي بالحرية والمساواة والتعايش والحوار ولكن الاختلاف في مفهوم هذه الكلمات في كل نموذَج، والشَيء المهم إن هالفكرة المركزية لابد لها من فكرَة محفزة تساندها لتصل بالفكرة المركزية لعامة الناس تخاطب مشاعرهم وتتعلق بقضاياهم.
  • القانون الثانِي: [المكنة النفسية] القوة الدافعَة: “يوجد فرق بين تمني شيء والاستعداد لتحقيقه. ولا يمكن لشخص أن يكون مستعدًا لأمر ما حتى يؤمن أنه يمكنه الحصول عليه. وهذا القانون يحقق البعث النفسِي للأمة، والذي يحول الأفكار إلى ما يماثلها ماديًا. فتتحول النهضة من فكرة إلى حقيقة ملموسَة“، مما يعني لابد من إحداث تغيير إيجابي في عالم المشاعِر، وشروط التغيير ثلاث:
    • الإيمان بالفكرة والمشروع
    • العزة (الشعور بسمو الفكرة عما سواها)
    • الأمل (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ۚ وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ

ثم تناول الحرب النفسيَّة وقد إيش هِي خطيرة على مشاعر الناس.

  • القانون الثالث: التغير الذاتِي 8 (هالقانون مخمخت علَيه، عجبنِي مرَّة، لارتباطه فيني أنا كفرد): “لا تغيير إلا إذا حدث تغيير إيجابي في عالم السلُوك” أي: تحول إيجابي في ممارساتنا وواجباتنا تجاه الخالق وتجاه الذات وتجاه الخلق، لابد أن يغير المجتمَع نفسه أولًا حتى يُحذث الله التغيِير في أحواله الخارجيَّة 8، (إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ)، ومجالات التغيير الداخلي اثنتان: مجال الفكر [العقل] ومجال المشاعر [القلب]، وأسس عملية التغيير ثلاث: تعلم التعلم (لا تعطني سمكة)، كسر الأماني والعادات وتغيير السلوك.
  • القانون الرابع: اختيار الشرائِح: والشرائح (المجموعة من الناس المتقاربة فكريا واجتماعيا واقتصاديا ومهاريا) ثلاث: شريحة البدء، التغيير والبناء، وعلى القائد أن يعرف دور كل شريحة ومتى يستخدمها!
  • القانون الخامس: القوة والخصُوبَة: “إن قوة الأمة ونهضاتها إنما تقاس بخصوبتها فِي إنتاج الرجال الذين تتوافر فيهم شرائِط الرجولة الصحيحَة“، إذا تأملنا في التربية الأول للصحابة سندهم تربوا على الاستقلال والمسئولية الفرديَّة (وكلهم آتيه يوم)، كيف نعد إنسان النهضَة؟ عن طريق عملية تربوية جادة لإعطاء العاملين الملكات التي يتحولون بها من الغثاثيَّة إل القوة النوعيَّة، ويقترح د. جاسم ثلاث حزم: حزمة الأدوات الشرعية [مثل العقيدة وأصول الفقه …]، حزمة الأدوات الإدارية [مثل التخطيط للمشاريع وكتابة  التقارير…] وحزمة العلوم الإنسانية [مثل التحليل السياسي وفلسفة التاريخ والجيوبوليتك…]، أبدع د. جاسم بتقديم هذه الحزَم بدورة إعداد القادة على اليوتيوب هنا، الفصل هذا كان من أجمل فصُول الكتاب حبيته جدا.
  • القانون السادس: المؤشرات الحساسة: المؤشرات علامات تدل على التقدم أو التأخر، وأهمية اعتمادها والاهتمام بها.
  • القانون السابع: التدافع: (وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ)، التدافع جوهر الوجود البشري، فهو قائم على هذا التضاد، والتدافع البشري نوعان: التنافس (النتيجة النهائية: فوز كل الطرفين بشيء من الخيرات)، الصراع (الخروج بفوز نهائي ساحِق)، ثم ذكر أشكال العمل التدافعي السبع.
  • القانون الثامن: الفرصة: “الأحداث العظيمَة يصنعها اقتناص الفرص“، والفرصة لحظة تبدو فيها عوامل النجاح متوفرة ولحظة العمل المنتج قائمة، أو هي عبارة عن ظرف مناسب للتقدم.
  • القانون التاسع: التداول: (إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ ۚ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (140))، الأحداث لا تستمر على حال ولا منوال واحد، تارة لهذا الطرف وتارة أخرى للطرف الأخر، يقول عماد الدين خليل: هذا القانون وهكذا يمكن أن نسميه قانون الأمل العائد، فمع ضياع أي فرصة فلا زالت هناك فرص أخرى قادمة، ومن فاته قطار اليوم سيلحق بالقطار التالي، لذا يجب أن يكون جاهزا لركوبه وإلا فاته واضطر لانتظار القطار الذي يليه، وهكذا…، فلا بد من استعداد قبلي واغتنام الفرصة ثم العمل البعدي.
  • القانون العاشر: الدعائم السبعة للنهضة:
    • الروح المشبعة بالأمل.
    • الاعتزاز بالذات والتراث المجيد
    • العلم الغزير (علم الدنيا والآخرة)
    • التكنولوجيا
    • القوة والاستعداد
    • منظومة قيمية صالحة وفاضلة
    • المال والاقتصاد
    • أسس النظم

ما أدري ليش المراجعة عل غير العادة أخذت صيغة التلخِيص أكثر من إني كتبت آرائِي، الموضُوع كبِير جدًا، رهيب جدًا، لكن حسيت ما عندي الوقت أتوسَّع بكل نقطة وأضيف لهَا آرائِي، هالتدوينة اعتبروها ملخص للكتاب مع لفْت انتباه لوجود شَيء رهيب اسمه كتاب قوانين النهضَة 8، أحب أضيف بالنهاية كم حاجة لفتت انتباهِي من الكتَاب:

  • أهمية يكُون الإنسان جاهِز للفرص، واحد من الناس اللي لفتوا نظرِي لهالفكرة مصطفى حسني في برنامجه إعمار الأرض، كان يتكلم عن الإنسان يتخرج من الجامعَة وينتظر سنين الوظيفة تجِي الوظيفة يكتشف إنها تتطلب إجادة للغة الإنجليزية، ليه ما أجدتها السنين اللي فاتت وصرت جاهِز ومستعد؟
  • تقسيم الدكتور لمستويات تغيير النفس لفتتني، غير علاقتك بخالقك، بنفسَك، بالخلْق 8.
  • وفِي قانون التربية اللي قلت لكم أهم فصل بالكتاب بالنسبة لِي حبيت فكرَة إن الدكتور كان ضد إنك تعطل الإنسان عن الشغل بهدف لحظة أعلمك وأجهزك 100% بعدين أمكنَك، لأنه يضيع وقت وقرار غير حكِيم، لأن الممارسَة كمان تعلم وبفعالية أكثر “العمل في حد ذاته تربيَة، ومواجهَة الواقِع تربيَة“.
  • وفي موضوع التربية كمان، كان في نقطة مهمَّة وهِي إنك لابد وأهم شَيء تربِّي الفرد على الاستقلال، استقلال النفس والقلب، استقلال الفكر والعقل، استقلال الجهد والعمل 8، وإنا نبطَّل نربي الفرد وكأنه نبغاه طول عمره طفل معتمد على غيره.

وأخيرًا إنسان النهضة إنسان (رباني، عامل، مفكر، جريء، منتِج)، رزقنا الله إياها جميعًا

انتظروا مراجعة الكتاب الثالث من السلسلة، الآن، إلى اللقاء إلى الحب والله يرعاكم

8


* لما فتحت الجهاز بأكتب تفقدت التويتر فوجدت أن للدكتور برنامج نحن والقرن الجزء الثانِي، أشجعكم إنكم تلقُون نظرَة عليه هنا

 

Advertisements

8 thoughts on “فيه كتب وفِيه سلسلة إعداد القادة #2

    • molta7ad 13 يونيو، 2016 / 1:14 ص

      أتمنى لك وقت ممتع خلال اكتشاف عالم الدكتور الجميل ☘

      إعجاب

  1. توت 11 يونيو، 2016 / 6:05 م

    تدوينة دسمة… حقيقة من بعد تدويناتك تابعت عدة حلقات للدكتور وكانت ممتعه.. :) كن بخير

    Liked by 1 person

    • molta7ad 13 يونيو، 2016 / 1:15 ص

      تدرين إن هذا أقصى ما أتمنى من هالتدوينات ❤✨ أسعدتيني

      إعجاب

  2. مشـاعل 12 يونيو، 2016 / 9:26 م

    تلخيصك للكتاب جميل جداً حمسني أقرأ الكتاب
    شكرا يا رائعة

    Liked by 1 person

    • molta7ad 13 يونيو، 2016 / 1:17 ص

      أتمنى تقرأينه مشاعل وتستمتعين زي ما استمعت

      إعجاب

أسمعَك :$

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s