أحتاج مادة عرب101 للتعامل مع صدمات الحيَاة!

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وشحالكم؟ وشخباركم؟ وشمسوين؟
– تنبيه: تدوينة تحتوِي الكثير من الحلطمَة 12 !
فِي فترة الاختبارات اللي فاتت احتجت أدخل اليوتيوب وابحث عن شرح لمادة كانت صعبانَة علي، ولقيت قنَاة لواحد تحفَة 12 عاد سبحان الله اللي يشرحه ما هو اللي أبيه لكِن بما إنه تحفة، رحت أشوف مقاطع قناته بشكل عام لقيته مسوي قائمة تشغيل باسم  HTML and CSS Tutorials وفكرَة مجنونة تنبثق بمخِّي ليه ما أتعلم HTML 8 ؟ وفعلًا بس بدأت الإجازَة بدأت بالقائمَة ودخلت عالم الـ HTML الجميل مرة مرة مرة 8 وبس مين يقدر يوقفني! خلصتها ورحت لموقع رهيب ثاني codecademy وبعدين رحت لكورسيرا 8 وأخذت كورس HTML من جامعة ميتشغن 8 استوعبتوا كميَّة الأشياء والأشخاص الرهيبين اللي مريت عليهم؟
طيب استوعبوا هذا كمان 12 
في أول محاضرة لنا بمادة هذا الترم قالت الدكتورة يا بنات هذا توصيف المقرر 10 HTML والله HTML 10 (من زمَان وأنا عارفة إن حظِّي كويس 8) خلاص كنت بأتقطَّع من الوناسة، ما خلَّيت أحد ما قلت له 12 إلى أن بدأ الجِد وانقلب وجهِي كذا eyeangeryeyeangeryeyeangeryeyeangeryeyeangeryeyeangeryeyeangeryeyeangeryeyeangeryeyeangeryeyeangeryeyeangeryeyeangeryeyeangeryeyeangery رحمتني حسيت لسى محتاجَة مادة اسمها عرب101 ، المهم الأستاذة كأنها مضيعة الـ HTML (أغلب الظَّن)، شرح سريع سررررريع سررررررريع كأنها تراجِع للبنات المادة 10 قشُور القشُور 10 ليش؟ لللللليش؟ (تخيلوها بصُوت فهد البتيرِي ههههههههههههههههههههههههههه)  لَيش بكل المواد نآخذ من الأشياء قشورها؟ أغبياء والكلام أكبَر منَّا مثلًا؟ دكاترَة مو مؤهلِين مثلًا؟ أنَا أقُول إنا نستاهِل أكثر من كذَا ولذَا كتبت هالتدوينَة، فويش السوَاة يا ملتحَد؟
اليوتيوب، كورسيرا، النت، الكل مكَان 12 أكلمكم من جِد 99.99% من المواد اللي تأخذينها بتلقَين لها شرح باليوتيوب صحيح ما رَاح يكون بالعربِي غالبًا لكن شدُّوا حيلكُم، خاصَّة المواد اللي تهمكم ابحثوا عنها، ادرسوها وتعلموها بعِيد عن قلة إخلاص دكاترتنَا والمناهج الشحيحَة tears!
الصدفة الرهيبة اللي خلتنِي أتعمق بشَيء وبعده بكم أسبوع أشوف كيف يدرَّس بجامعتنا؟ خلتنِي أشوف الفرق الهائِل الـ “يخوِّف”، على إيش متعبين نفسنا؟ عَاد من فترة شفت حلقة لـ إيجبتون بعنوان : دولة ماكيت (هنا) صارت الكلمة برأسي : ماكيت، ماكيت، ماكِيت (أنقذنِي بهالكلمة اللي لقيتها توصف كثِير أحدَاث tears).
يعني هل يجُوز أسهر على محاضرات زي كذا Harvard – العدالة ويجِي الدوام وأرُوح أحضر لأستاذَة سلايداتها نسخ لصق من مواقع أجنبية، مو ملمَّة بالمادة اللي تشرحها، وشرح مشِّي حالِك؟
مايجوز (قالتها وذهبت لكورسيرا تكمِّل مادة Learning How to Learn 12)

 

إلى اللقاء إلى الحب والله يرعاكُم

icon13


*لإضافة شَيء مفِيد للتدوينة أعرفكم على مصطلح MOOC 8 :

“المساق الهائل المفتوح عبر الإنترنت هو ترجمة حرفية للمصطلح الإنكليزي (بالإنجليزية: MOOC أو Massive Open Online Course). ولكل كلمة في المصطلح مدلول هام مركزي:
  • مساق: يدل على أن العمل هو نشاط تعلمي يهدف إلى دفع المنتسبين إلى اكتساب معرفة جديدة بشكل أساسي. وهو يعتمد الهيكلية التعلمية من ناحية وجود منهاج واضح ونشاطات تقييمية ومحاضرات.
  • هائل: يدل على عدد المنتسبين الكبير الضروري لنجاح عملية التعلم والذي يصل إلى أرقام لا يمكن للمؤسسات التعليمية التقليدية التعامل معها.
  • مشاع: يدل على مدلولتين:
    • أن المساق مفتوح للجميع من دون أي شروط مسبقة لقبول المنتسبين مثلما يحصل في المؤسسات التربوية.
    • أن المساق مجاني الانتساب للجميع. مع أنه، في بعض الحالات، قد تفرض بعض الرسوم في حال اعتماد المساق كمتطلبات لبرنامج تعليمي معتمد.
  • عبر الإنترنت: لها المدلولات التالية:
    • مشاركة غير محدودة بزمان أو مكان.
    • التفاعل بين منتسبين إفتراضيين وفي معظم الأحيان، من دون أي معرفة شخصية بينهم.
    • اعتماد التقنية وبخاصة الحاسوب والإنترنت كوسائط التخاطب والتفاعل التعلمي. “

*كتب لا

tumblr_ly4atjOggw1qz6f4bo1_500
واستكمالا للعمل المبارك الذِي بدأناه أمس، نُقدِّم الجزء الثاني من السوالف البلا طعمَة icon3 moreheart
كل ما يدور في عقلي اليوم هو أنني أريد أن أقرأ ما أريد قراءته حقًّا !!
أريد أن أقرأ موبي دِيك وأن أستشعر عظمتها بعد أن كُنت قرأتها أول مرة بلغة إنجليزية مبسطَة جدا ولم أكملها حتَّى :( أريد أن أقرأ لهنري ميللر وأن أمر بالكثير من لحظَات الـ مرة صح، أن أقرأ كتابه الكُتب فِي حياتي وأقارنه بما تعنيه الكُتب فِي حياتي moreheart ، أريد أن يجيبني جورج أووريل عن سؤال لماذا نكتب؟ وأريد أن أرى لماذا يكتب الشخص الذِي كتب لنا مزرعَة الحيوان*، وأريد ان أقرا 1984 وأرَى لِم هي عظيمَة إلى هذَا الحد! أريد أن أكمل الأخوة كارامازوف بعد أن قرأت الجزء الأول والقليل من الثانِي (لا أعلم لم توقَّفت !) وأريد أن أقرأ الأبله وأن أعلم كيف يعِيش أبلَه حياته! وأريد أن أصافح ماركيز مصافحة حارَّة جدا بقراءة كل ما كتبه وأن أبدأ بعشت لأروِي، لأرى كيف عاش الشخص الذي يقول : “لو شاء الله أن ينسى أنني دمية، وأن يهبني شيئاً من حياة أخرى، فإنني سوف أستثمرها بكل قواي. ربما لن أقول كل ما أفكر به، لكنني حتماً سأفكر في كل ما سأقوله. سأمنح الأشياء قيمتها، لا لما تمثله، بل لما تعنيه. سأنام قليلاً، وأحلم كثيراً، مدركاً أن كل لحظة نغلق فيها أعيننا تعني خسارة ستين ثانية من النور. سوف أسير فيما يتوقف الآخرون، وسأصحو فيما الكلّ نيام.
لو شاء ربي أن يهبني حياة أخرى، فسأرتدي ملابس بسيطة وأستلقي على الأرض، ليس فقط عاري الجسد وإنما عاري الروح أيضاً. سأبرهن للناس كم يخطئون عندما يعتقدون أنهم لن يكونوا عشاقاً متى شاخوا، دون أن يدروا أنهم يشيخون إذا توقفوا عن العشق. للطفـل سـوف أعطي الأجنحة، لكنني سأدعه يتعلّم التحليق وحده. وللكهول سأعلّمهم أن الموت لا يأتي مع الشيخوخة بل بفعل النسيان. لقد تعلمت منكم الكثير أيها البشر… تعلمت أن الجميع يريد العيش في قمة الجبل، غير مدركين أن سرّ السعادة تكمن في تسلقه. تعلّمت أن المولود الجديد حين يشد على إصبع أبيه للمرّة الأولى فذلك يعني أنه أمسك بها إلى الأبد. تعلّمت أن الإنسان يحق له أن ينظر من فوق إلى الآخر فقط حين يجب أن يساعده على الوقوف. تعلمت منكم أشياء كثيرة! لكن، قلة منها ستفيدني، لأنها عندما ستوضب في حقيبتي أكون أودع الحياة. قل دائماً ما تشعر به، وافعل ما تفكّر فيه. لو كنت أعرف أنها المرة الأخيرة التي أراكِ فيها نائمة لكنت ضممتك بشدة بين ذراعيّ ولتضرعت إلى الله أن يجعلني حارساً لروحك. لو كنت أعرف أنها الدقائق الأخيرة التي أراك فيها ، لقلت ” أحبك” ولتجاهلت، بخجل، أنك تعرفين ذلك. هناك دوماً يوم الغد، والحياة تمنحنا الفرصة لنفعل الأفضل، لكن لو أنني مخطئ وهذا هو يومي الأخير، أحب أن أقول كم أحبك، وأنني لن أنساك أبداً. لأن الغد ليس مضموناً لا للشاب ولا للمسن.
ربما تكون في هذا اليوم المرة الأخيرة التي ترى فيها أولئك الذين تحبهم . فلا تنتظر أكثر، تصرف اليوم لأن الغد قد لا يأتي ولا بد أن تندم على اليوم الذي لم تجد فيه الوقت من أجل ابتسامة، أو عناق، أو قبلة، أو أنك كنت مشغولاً كي ترسل لهم أمنية أخيرة. حافظ بقربك على مَنْ تحب، إهمس في أذنهم أنك بحاجة إليهم، أحببهم واعتني بهم، وخذ ما يكفي من الوقت لتقول لهم عبارات مثل: أفهمك، سامحني، من فضلك، شكراً، وكل كلمات الحب التي تعرفها. لن يتذكرك أحد من أجل ما تضمر من أفكار، فاطلب من الربّ القوة والحكمة للتعبير عنها. وبرهن لأصدقائك ولأحبائك كم هم مهمون لديك
” وأن أدخل معه في عزلته (ولن يمنحني الوقت لأجرب المئَة عام كاملَة، لكن عزلة بحجم الكتاب ربما تكُون كافيَة)، وأن أقرأ لفرجينيا وولف، غرفة تخص المرء وحده، وأن أقرأ لأورهان باموق اسمي أحمر وأن أكتشف ماوراء اسم غريب كهذَا، وأن لا أبتعد كثيرًا وأقرأ لإيليف شافاق صاحبَة الصوت الساحِر والمنطق الأكثر سحرًا وأن أقرأ سيرتها حليب أسود moreheart وأن أبدأ سريعا سريعا بقراءة كتب علي شريعتِي** وحفظها ودراستها وتدريسها، وأن أقرأ لعمرو شرِيف بعد أن ماطلت نفسِي التي كانت تترجانِي بأن أقرأ له، وأن أكمل قراءة سلسلة عالم المعرفَة moreheart والقائِمة كثيرة تطُُول تطُول ولا نقول سوى يارب ارزقنا عمرُا كافيًا لاستكشَاف كل هذَا الجمَال moreheart icon3
وإلى اللقاء إلى الحب والله يرعاكم

* تحدثت عن مزرعة الحيوَان هنا
** وعن علي شريعتي هنا
*** العنوَان اقتبَاس من أقوال الوالدة حفظها الله 12moreheart
**** بكرة يُوم ميلادِي بالميلادِي وما كان قصدي أبدًا تكون التدوينَة Wish list  أبدا P: وما قصدي تحفظونها بالمفضلة وتجودُون علي كل فترة والثانيَة بكتاب P: