فيه كتب وفيه سلسلة إعداد القادة #4

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وشحالكم؟ وشخباركم؟ وشمسوين؟ 
أخيرا مراجعة الكتاب الرابع من سلسلة إعداد القادة 
طبعا متحمسة أخلص من كتابة مراجعته عشان أبدأ بالخامس، رجاءا لاتسألوني ليش لازم أنتظر لأني ما أدري هههه
طبعا يكمل الدكتور جاسم هالكتاب بنفس الفكرة الخرافية لكل كتبه اللي هي: “يلا نطالع للصورة الكبيرة؟” فأنت ما بيدك إلا تقوله: “يلا
الكتاب الرابع بعنوان:

.

الذاكرة التاريخية – نحو وعي استراتيجي بالتاريخ

2016-08-15 10.25.28 1

تقييمي للكتاب: خمسة من خمسة بلا شك ولا ريب 

رأيي في الكتاب: كتاب رهيب ممكن أنصح فيه لكل أحد يجي ويقول لي أبي أبدأ أقرأ بالتاريخ، ليش؟ لأن الكتاب يعطبك الصورة الكبيرة مرة مرة، بلمحات مختصرة ومفيدة، ترتب الأوضاع والنقاط الرئيسية في مخك، مما يعطيك مجال تقرأ اللي تحب بتعمق أكبر بعدين، لو الحين بأقرأ للحضارة اليونانية مثلًا بتكون قراءة فعالة أكثر، لأني خلاص عارفة وين كان موقع اليونان بالضبط (تاريخيا)،  وينطبق هالموضوع لكل الحضارات الموجودة في الكتاب
نجي للجد: ملخص الكتاب *تحذير: هرج واجد*:
دكتور جاسم يقول هالكتاب لـ ” من يريد أن يخرج من الأنا الضيقة إلى فسحة الإنسانية الرحبة
ويقول إن هدف هالكتاب إننا نشوف شلون الحضارات تقوم بما إن هناك نمط معين قاعد يتكرر مع كل حضارة، نشوف شلون الحضارة الإسلامية صعدت وكيف هبطت *كنت أرغب من زمان بهالشيء بشدة*، نشوف شلون الحضارة الغربية أيضا صعدت وهبطت، التقاطعات ما بين الحضارتين، نشوف شلون الأمة الإسلامية ساهمت بالتطور اللي نشوفه بالغرب *ضرورية هالنقطة ضرورية*، ليش أوروبا نهضت؟ وليش العالم الإسلامي تخلَّف؟
يعني خلاص أحس بس كذا واستوعبتوا قد إيش الكتاب رهيب، وأخلص التدوينة وأقول اقرؤه
لكن في أشياء رهيبة رهيبة لازم ما تقعد بحلقِي ههه
.
الكتاب مقسم لسبع أبواب، الباب الأول بعنوان: قبل البدء (إطار فلسفة التاريخ)
يتناول بهالباب نظرية التحدي والاستجابة اللي تفسر شلون تتجه الأمم للحضارة، النظرية باختصار تقول التالي: تتطور الأمة إذا واجهت تحدي خلَّاق واستجابت له الإستجابة الصحيحة، وأيضا كيف إن كل أمة تحتاج الجرأة بتجربة حلول جديدة في كل مرة وبعد كل فشل حتى تصل للـ “الوسيلة المثالية”، وشرح لأطوار قيام الحضارات، وأقتبس من هذا الباب التالي:
الحرية شرط ضروي لحدوث النهضة، بحيث يأمن الإنسان على فكره سواء خالف المجموع أو وافقه، ويطلق لفكره العنان ناظرا متأملا في مجالات المعرفة والنظر، وعندها تبدأ الحياة تدب في المجتمعات لأن هذا النشاط الإنساني المتنوع دلالة على خفة القيود التي كانت تقيد العقل والفكر
** طبعا هالباب فتَّح عيوني على الصين، وكيف كانت بحالة يرثى لها ولكنها قدرت تتعافى وتصير قوة عالمية *شيء يعطيك أمل بالحياة شوَي*
.
الباب الثاني بعنوان: الحضارة
طبعا هذا الكتاب خلاني أدور من الحماس *ما أدري عنكم بس أنا إذا تحمست أحب أتحرك كثير وأهضم الفكرَة*
طبعا ببداية رهيبة للباب تتكلم عن الهجرات البرية وكيف توزع الناس وانتشروا :)  وبرسمة جميلة *كنت أحتاجها حياتي كلها* تبين الحضارات ومتى قامت كل حضارة وكم امتدت ومن تبعها
.
الباب الثاث: تقسيم التاريخ، ويستعرض وجهة نظر المؤوخين الغربيين في تقسيمهم للتاريخ
.
الباب الرابع: المسار الأوروبي
طيب هالباب يبتدئ بالحضارة اليونانية *قلب*، ثم الحضارة الرومانية، عصر الظلام ثم النهضة، طبعا هالباب رهيب جدا ومهم جدا، يرتب لك تصور تاريخ أوروبا المبهورين فيها، ويقول لنا: “شوفوا مو صعبة مرة p:
.
الباب الخامس: المسار الإسلامي
من زمان كانت عندي الرغبة بمعرفة جواب هالسؤال: “إحنا كنا رهيبين مرة بس متى بطلنا نصير رهيبين وليش؟” طبعا قلت لكم سابقا عن تخوفي من القراءة في التاريخ وهو اللي خلا السؤال يقعد برأسي كل هالمدة بدون جواب، بس دكتور جاسم كالعادة قدمها لي على طبق من ذهب، هالباب يرتب لك التصور التاريخي للفترة الإسلامية، النبوة، الخلافة، الأموية، العثمانية، ومتى هُزموا وليش؟ *وليش أهم شيء ترى*
.
الباب السادس: تقاطع المسارين
وهو كالتالي لما صار الحدث الفلاني إيش كان وضع المسلمين وو كان وضع الأوروبيين، وباب جديد يضاف لخانة *شيء يعطيك أمل بالحياة شوَي*
.
الباب السابع والأخير: استجابة العالم الإسلامي، وفيه الطرق المفروضة للاستجابة للتحديات التي تواجهها الأمة الإسلاميَّة.
وبكذا انتهت مراجعتي للكتاب الرابع، مراجعات الكتب السابقة هنا: #1 #2 #3

أي اقتراحات لكتب تاريخية أستقبلها بكل سعادة؟

وإلى اللقاء إلى الحب والله يرعاكم 

icon13

Advertisements

فيه كتب وفِيه سلسلة إعداد القادة #3

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وشحالكم؟ وشخباركم؟ وشمسوين؟ 8

ومن بعد المراجعة للكتاب الأول هنا والمراجعة للكتاب الثاني هنا، وش بقِي؟ بالضبط مراجعة الكتاب الثالث 8

*التدوينة طويلة يا جماعة، لكن وإن شاء الله إنها على سنَع 12، خذوا نفس عميق وانطلقُوا*
philoo
فلسفة التاريخ

الفكر الاستراتيجي في فهم التاريخ

.

عن إيش يتكلم الكتاب؟ يتكلم الكتاب عن كيف المفروض نتعامل مع التاريخ، هل التاريخ ماضي فقط؟ شَيء صار ونعرفه للتسلية والمتعة ونركنه؟ وألا لازم نستفيد منه لأن “التاريخ يعيد نفسه“؟ فالكتاب عن هالموضوع بالضبط كيفية النظر للتاريخ والتعامل معاه.

الكتاب مقسم لـثمانيَة فصُول:

.

(الفصل الأول: مداخل التاريخ)

اعلم أن فن التاريخ فن عزيز المذهب جم الفوائد شريف الغاية إذ هو يوقفنا على أحوال الماضين من الأمم في أخلاقهم. و الأنبياء في سيرهم. و الملوك في دولهم و سياستهم. حتى تتم فائدة الإقتداء في ذلك لمن يرومه في أحوال الدين والدنيا ابن خلدون

ليش ندرس التاريخ؟ لأنها -الدراسة- مطلب رباني وعقلاني فالتاريخ “بيت الخبرة الإنسانية“، التاريخ من الممكن أن يستخدم لرفع الهمة وتقوية العزيمة وبث الأمل من خلال التركيز على “التاريخ الكبير” وهو إنجازات الأمة، وممكن يستخدم للعكس تماما بالتركيز على “التاريخ الصغير” الذي يشمل أخبار البلاط والقصور والترف والصراعات على اعتبار أن هذا هو تاريخ الأمة، إذًا هل يستخدم التاريخ بحياد؟ غالبا لا، من خلال إبراز أمور وإخفاء أخرى تتحفق غايَة الشخص إن خير فخير وإن شر فشر.

إيش أستفيد من هالمعلومة؟ شِد حيلَك وأنت تقرأ بالتارِيخ، بتتعب كثِير لكِن النتيجَة مستاهلَة 8 (موجه لِي هالسطِر، دايمًا أقول لنفسِي أقرئي بالتاريخ نفسي تقولِّي أقرأ لمين وألا مين، مافيه حياد، لكن الحين الموضوع مستاهل حسيت بفايدته، بأبدأ جديا على هالموضوع)

.

(الفصل الثاني: فلسفة التاريخ)

فلسفة التاريخ النظر إلى الوقائع التاريخية بنظرة فلسفية“، مما يعني؟ إني أشوف هل فِي قانون معين ثابت يسري على كل الحضارات والدول؟ هل تنشأ الدول بنفس الطريقة؟ تنهض بنفس الطريقة؟ تسقط بنفس الطريقة؟

نشأة علم فلسفة التاريخ كانت على يد العلامة ابن خلدون أول من استخدم تعبير فلسفة التاريخ(القرن الرابع عشر)، وبالنسبة للفلاسفة الأوربيين فكان فولتير(القرن الثامن عشر)، وهنا نروح للفصل التالي.

.

(الفصل الثالث: العصبية عند ابن خلدون)

طيب لما نقول ابن خلدون أول من استخدم تعبير الفلسفة، فإيش يعني هذا؟ يعني أنه قبل ابن خلدون كان يُنظر للحوادث التاريخية بشكل منفصل، كل حالة لا ترتبط بحالة غيرها، لكن ابن خلدون ومن خلال الاستقراء والتحليل استنتج نظرياته حول نشوء الدول واستقرارها وتحللها واندثارها مؤكدا على “نظرية العصبية القائمة على الدم أو الدين أو أي رابطة اجتماعية أخرى” واللي توسَّع الدكتور بشرحها.

.

(الفصل الرابع: أرنولد توينبي والحضارات)

هالفصل رهيب رهيب، يقول أرنولد تويبني عشان تنهض حضارة فلابد يكون فيه تحدي تحاول الأمة تجاوزه، قسَّم التحديات إلى ثلَاث: تحدي ضعيف لا يثير الحماس للاستجابة له، وتحدي أقوى من قدرات الناس، وتحدي خلَّاق يحفز الطاقات والإبداعات، مع أمثلة لتجارب أمم كثيرَة، كيف استفاد الغرب من نظريات توينبي؟ قالوا بما أن نجمنا صاعد -بريطانيا- وسنغرب بلا محالة كيف نستطيع مد أجل الحضارة واستمرار سيطرتها عل العالم؟ (ركزوا معاي)، صاحب السؤال السابق كان رئيس الوزارة البريطانية سنة 1907م هنري كامبل، كان جواب هالسؤال كالتالي: نقسم العالم إلى ثلاث أقسام كالتالي*:

 

  • الفئة الأولى: دول الحضارة الغربية المسيحية (دول أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا) والواجب تجاه هذه الدول هو دعم هذه الدول ماديا وتقنيا لتصل إلى مستوى تلك الدول
  • الفئة الثانية: دول لا تقع ضمن الحضارة الغربية المسيحية ولكن لا يوجد تصادم حضاري معها ولا تشكل تهديدا عليها (كدول أمريكا الجنوبية واليابان وكوريا وغيرها) والواجب تجاه هذه الدول هو احتواؤها وإمكانية دعمها بالقدر الذي لا يشكل تهديدا عليها وعلى تفوقها
  • الفئة الثالثة: دول لا تقع ضمن الحضارة الغربية المسيحية ويوجد تصادم حضاري معها وتشكل تهديدا لتفوقها (وهي بالتحديد الدول العربية بشكل خاص والإسلامية بشكل عام) والواجب تجاه تلك الدول هو حرمانها من الدعم ومن اكتساب العلوم والمعارف التقنية وعدم دعمها في هذا المجال ومحاربة أي اتجاه من هذه الدول لامتلاك العلوم التقنية

 هنا و هنا تفاصيل أكثر للموضوع و (مؤتمر كامبل بنرمان ـ 1907 وحقيقة كُل #عربي) مابين القوسين إجباري يا جمَاعة، وعليه واجب حساب، كم عمر خيبتنا؟

.

(الفصل الخامس: هيجل والتفسير المثالي للتاريخ)

هيجل إيش يقول يا جماعة؟ يقول النهضة تقوم على الأفكار وكل فكرة تقَال تحمل بداخلها نقيضها، تلِده، وتتصارع الفكرة ونقيضها، ونأتي بفكرة ثالثة وهكذا ومن ديمومة طرح الأفكار ونقائضها يتقدم البشر طور بعد طور في سلم النهوض 8.

مثالا على ذلٍك: فكرة الحرية المطلقة في اليونان القديمة، التي حملت في بطنها جنينها المناقض لها، وهو الفوضى، وحين وصلت الفوضى قمتها ولدت الفكرة الجديدة وهي “الحرية المقيدة“، خلاصتها أن الإنسان حر كشخص، ولكن حدود حريته في عدم التأثير على الكيان العام للدولة والمجتمع.

.

(الفصل السادس: ماركس والمادية التاريخية)

مين هو ماركس يا جماعة؟ مُصدر البيان الشيوعي، محرِّض العمال على الثورة “اتحدوا يا عمَّال الأرض8، يعني اشتراكي، ويش اشتراكي؟ ما كنت أدري صرت أدرِي 88888، رغم المليون مرة اللي يمر مصطلح اشتراكية وشيوعية في مناهجنا إلا إنها كانت ترد كالتالي: فيه شيوعية كخة وفيه رأسمالية كخة وفيه النظام الإسلامِي واو 12، طيب يا جماعة ويش إشتراكية ويش رأسمالية، ما أحد يدرِي، رغم إني سألت كثِير عمره ما أحد جاوبني جواب ربحنِي، خاصة الشيوعية كنت أقول كيف ما أحد يملِك شَيء والملك كله بيد الحكومَة؟ طيب كل الثوريين اللي أحبهم اشتراكيين، فكانت حرُوب كثيرة بمخِي لكن أوقفتها بدعوى “ياجماعة كخة كخة”، لكِن لأن الدكتور جاسم منصِف 8 (الله يرزقنا الإنصاف)، شرح إيش يعني شيوعية، وإيش الإيجابيات اللي فيها وإيش السلبيات (طبعا بنطاق موضوع الكتَاب)، يبدأ هالفصل من صفحة 82 لو إلكتروني وصفحة 100 لو ورقِي (اقروه اقروه اقروه)، ما راح أتفلسَف وأشرحها أنا أو ألخصها لسى محتاجة أتعمق أكثر.

.

(الفصل السابع: مالك بن نبي وثلاثية الحضارة)

إن مشكلة كل شعب هي في جوهرها مشكلة حضارية، ولا يمكن لشعب أن يفهم أو يحل مشكلته ما لم يرتفع بفكرته إلى الأحداث الإنسانية، ما لم يتعمق في فهم العوامل التي تبني الحضارات أو تهدمها“ما يكون كتاب للدكتور جاسم إن ما جات سيرة مالك بن نبي 128، يقول مالك بن نبي لقيام أي حضارة نحتاج نركز على ثلاثة أشياء: الإنسان، التراب  والوقت، واللي تحتاج إلى فكرة محفزة أو دين، تكلمت عن مالك بن نبي وأفكاره في تدوينة مراجعة هنا 8، وأيضا فيه فكرة جوهرية يطرحها مالك بن نبي وهي تقسيمه للعوالم كعالم الأفكار والعلاقات والأشياء، وجود هالفكرة بمخي ساعدني كثِير بفهم أشياء عجيبة غريبة الواحد يشوفها حوله، مالك بن نبي إنسان عظيم يا جماعة لا تضيعوا على نفسكم فرصة القراءة له (قلت لمجموعة من صغار العيلة مرة، احفظوا هالاسم مالك بن نبي، إيش اسمه؟ مالك بن نبي، ولما تكبرون اقرؤا له، ليأتوني كل أسبوع قائلين إيش اسمه اللي قلتي لنا عليه، خططي للتأثير على الأجيال القادمة فشلَت 12)

.

(الفصل الثامن: عماد الدين خليل والتكاملية التفسيرية للتاريخ)

عماد الدين خليل ينظر للتاريخ من زاوية الإسلام فيرى التالي:

  • الأزلي المطلق هو الله الذي شاءت إرادته أن يخلق الخلق.
  • الإنسان أكرم المخلوقَات عند الله ووهبه قدرات وملكات.
  • مهمة الإنسان عبادة الله وإعمار كونه.
  • وأن الله وصله بالسماء عن طريق الرسل وبين له الطريق إليه.

ونقاط أخرى جميلة (واضح جفت القريحَة خلاص 12)

.

وبكذا انتهت مراجعة ثالث كتاب من السلسلة، قريبا مراجعة الرابع الرهيب مرَّة 8

الآن، إلى اللقاء إلى الحب والله يرعاكم 8

بيليليليليلااا


رابط الكتاب هنا (من موقع النهضة هنا للدكتور جاسم اللي جاتني صدمة قلبية منه قبل فترَة على بالِي قفل لكِن رجَع)

* المرجع بجانب الكتاب ويكيبديا مؤتمر كامبل

** نصيحة: أضيفوا د.جاسم، موضوع رهيب كل يوم 888

jsnap

فيه كتب وفِيه سلسلة إعداد القادة #2

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وشحالكم؟ وشخباركم؟ وشمسوين؟

واستكمالا لما بدأناه بالتدوينة اللي راحت (فيه كتب وفِيه سلسلة إعداد القادة #18 تأتي تدوينة اليُوم (اللي إذا تبي تقرأها فمن الأفضل ترُوح للي قبلها وترجَع لِنا)

أنهَيت الكتاب الثاني من سلسلة إعداد القادَة 5:

Processed with VSCO with a5 preset

.

قوانين النهضة

القواعد الإستراتيجية في الصراع والتدافع الحضاري

.

وبهذا الاقتباس يبدأ الكتاب:

لا تصادموا نواميس الكون فإنها غلابة، ولكن غالبوها واستخدموها وحولوا تيارها واستعينوا ببعضها علي بعض، وترقبوا ساعة النصر وما هي منكم ببعيد.8 *حسن البنا

مما يعنِي أن النواميس لا تحابِي أحدًا، مما يعنِي إن اللي يبِي ينهَض لازم يتبِع قوانين النهضَة وما يكتف يده ويقُول أنا مسلم أؤمن بأن ربِي راح ينصرنِي ولو بَعد حِين، إنما لابد من جهد، واللي يودينَا لسؤال: إيش هِي القوانين اللي يمشِي الواحد على أساسها؟

  • القانون الأول: الفكرة المركزيَّة: اللي هي مجموعة مبادئ تُعتمد وتُنظَّم الحياة تبعًا لها، وهالفكرة تتكون من جزئِين، جزء صلب يصِف الفكرَة، وجزء مرن يستجيب لاحتياجات كل مجتمَع وخصوصيَّاته، من نماذج هذي الفكرة: الليبرالية، الشيوعيَّة والإسلَام وجميعها تنادي بالحرية والمساواة والتعايش والحوار ولكن الاختلاف في مفهوم هذه الكلمات في كل نموذَج، والشَيء المهم إن هالفكرة المركزية لابد لها من فكرَة محفزة تساندها لتصل بالفكرة المركزية لعامة الناس تخاطب مشاعرهم وتتعلق بقضاياهم.
  • القانون الثانِي: [المكنة النفسية] القوة الدافعَة: “يوجد فرق بين تمني شيء والاستعداد لتحقيقه. ولا يمكن لشخص أن يكون مستعدًا لأمر ما حتى يؤمن أنه يمكنه الحصول عليه. وهذا القانون يحقق البعث النفسِي للأمة، والذي يحول الأفكار إلى ما يماثلها ماديًا. فتتحول النهضة من فكرة إلى حقيقة ملموسَة“، مما يعني لابد من إحداث تغيير إيجابي في عالم المشاعِر، وشروط التغيير ثلاث:
    • الإيمان بالفكرة والمشروع
    • العزة (الشعور بسمو الفكرة عما سواها)
    • الأمل (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ۚ وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ

ثم تناول الحرب النفسيَّة وقد إيش هِي خطيرة على مشاعر الناس.

  • القانون الثالث: التغير الذاتِي 8 (هالقانون مخمخت علَيه، عجبنِي مرَّة، لارتباطه فيني أنا كفرد): “لا تغيير إلا إذا حدث تغيير إيجابي في عالم السلُوك” أي: تحول إيجابي في ممارساتنا وواجباتنا تجاه الخالق وتجاه الذات وتجاه الخلق، لابد أن يغير المجتمَع نفسه أولًا حتى يُحذث الله التغيِير في أحواله الخارجيَّة 8، (إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ)، ومجالات التغيير الداخلي اثنتان: مجال الفكر [العقل] ومجال المشاعر [القلب]، وأسس عملية التغيير ثلاث: تعلم التعلم (لا تعطني سمكة)، كسر الأماني والعادات وتغيير السلوك.
  • القانون الرابع: اختيار الشرائِح: والشرائح (المجموعة من الناس المتقاربة فكريا واجتماعيا واقتصاديا ومهاريا) ثلاث: شريحة البدء، التغيير والبناء، وعلى القائد أن يعرف دور كل شريحة ومتى يستخدمها!
  • القانون الخامس: القوة والخصُوبَة: “إن قوة الأمة ونهضاتها إنما تقاس بخصوبتها فِي إنتاج الرجال الذين تتوافر فيهم شرائِط الرجولة الصحيحَة“، إذا تأملنا في التربية الأول للصحابة سندهم تربوا على الاستقلال والمسئولية الفرديَّة (وكلهم آتيه يوم)، كيف نعد إنسان النهضَة؟ عن طريق عملية تربوية جادة لإعطاء العاملين الملكات التي يتحولون بها من الغثاثيَّة إل القوة النوعيَّة، ويقترح د. جاسم ثلاث حزم: حزمة الأدوات الشرعية [مثل العقيدة وأصول الفقه …]، حزمة الأدوات الإدارية [مثل التخطيط للمشاريع وكتابة  التقارير…] وحزمة العلوم الإنسانية [مثل التحليل السياسي وفلسفة التاريخ والجيوبوليتك…]، أبدع د. جاسم بتقديم هذه الحزَم بدورة إعداد القادة على اليوتيوب هنا، الفصل هذا كان من أجمل فصُول الكتاب حبيته جدا.
  • القانون السادس: المؤشرات الحساسة: المؤشرات علامات تدل على التقدم أو التأخر، وأهمية اعتمادها والاهتمام بها.
  • القانون السابع: التدافع: (وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ)، التدافع جوهر الوجود البشري، فهو قائم على هذا التضاد، والتدافع البشري نوعان: التنافس (النتيجة النهائية: فوز كل الطرفين بشيء من الخيرات)، الصراع (الخروج بفوز نهائي ساحِق)، ثم ذكر أشكال العمل التدافعي السبع.
  • القانون الثامن: الفرصة: “الأحداث العظيمَة يصنعها اقتناص الفرص“، والفرصة لحظة تبدو فيها عوامل النجاح متوفرة ولحظة العمل المنتج قائمة، أو هي عبارة عن ظرف مناسب للتقدم.
  • القانون التاسع: التداول: (إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ ۚ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (140))، الأحداث لا تستمر على حال ولا منوال واحد، تارة لهذا الطرف وتارة أخرى للطرف الأخر، يقول عماد الدين خليل: هذا القانون وهكذا يمكن أن نسميه قانون الأمل العائد، فمع ضياع أي فرصة فلا زالت هناك فرص أخرى قادمة، ومن فاته قطار اليوم سيلحق بالقطار التالي، لذا يجب أن يكون جاهزا لركوبه وإلا فاته واضطر لانتظار القطار الذي يليه، وهكذا…، فلا بد من استعداد قبلي واغتنام الفرصة ثم العمل البعدي.
  • القانون العاشر: الدعائم السبعة للنهضة:
    • الروح المشبعة بالأمل.
    • الاعتزاز بالذات والتراث المجيد
    • العلم الغزير (علم الدنيا والآخرة)
    • التكنولوجيا
    • القوة والاستعداد
    • منظومة قيمية صالحة وفاضلة
    • المال والاقتصاد
    • أسس النظم

ما أدري ليش المراجعة عل غير العادة أخذت صيغة التلخِيص أكثر من إني كتبت آرائِي، الموضُوع كبِير جدًا، رهيب جدًا، لكن حسيت ما عندي الوقت أتوسَّع بكل نقطة وأضيف لهَا آرائِي، هالتدوينة اعتبروها ملخص للكتاب مع لفْت انتباه لوجود شَيء رهيب اسمه كتاب قوانين النهضَة 8، أحب أضيف بالنهاية كم حاجة لفتت انتباهِي من الكتَاب:

  • أهمية يكُون الإنسان جاهِز للفرص، واحد من الناس اللي لفتوا نظرِي لهالفكرة مصطفى حسني في برنامجه إعمار الأرض، كان يتكلم عن الإنسان يتخرج من الجامعَة وينتظر سنين الوظيفة تجِي الوظيفة يكتشف إنها تتطلب إجادة للغة الإنجليزية، ليه ما أجدتها السنين اللي فاتت وصرت جاهِز ومستعد؟
  • تقسيم الدكتور لمستويات تغيير النفس لفتتني، غير علاقتك بخالقك، بنفسَك، بالخلْق 8.
  • وفِي قانون التربية اللي قلت لكم أهم فصل بالكتاب بالنسبة لِي حبيت فكرَة إن الدكتور كان ضد إنك تعطل الإنسان عن الشغل بهدف لحظة أعلمك وأجهزك 100% بعدين أمكنَك، لأنه يضيع وقت وقرار غير حكِيم، لأن الممارسَة كمان تعلم وبفعالية أكثر “العمل في حد ذاته تربيَة، ومواجهَة الواقِع تربيَة“.
  • وفي موضوع التربية كمان، كان في نقطة مهمَّة وهِي إنك لابد وأهم شَيء تربِّي الفرد على الاستقلال، استقلال النفس والقلب، استقلال الفكر والعقل، استقلال الجهد والعمل 8، وإنا نبطَّل نربي الفرد وكأنه نبغاه طول عمره طفل معتمد على غيره.

وأخيرًا إنسان النهضة إنسان (رباني، عامل، مفكر، جريء، منتِج)، رزقنا الله إياها جميعًا

انتظروا مراجعة الكتاب الثالث من السلسلة، الآن، إلى اللقاء إلى الحب والله يرعاكم

8


* لما فتحت الجهاز بأكتب تفقدت التويتر فوجدت أن للدكتور برنامج نحن والقرن الجزء الثانِي، أشجعكم إنكم تلقُون نظرَة عليه هنا

 

فيه كتب وفِيه سلسلة إعداد القادة #1

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وشحالكم؟ وشخباركم؟ وشمسوين؟

السنة اللي فاتت قريبًا من هالوَقت كتبت وحدة من أهم التدوينَات وهِي تدوينة (جانَا دكتُور عفس الدنيَا)، اقروا هالتدوينَة وارجعُوا لِي نكمِّل 58!

كتبت: “يعلم الله كم كانت كتب هذِه الفترة التي تكَاد تكون نصف سنة تساوِي جمِيع ما قرأته قبلها بسنِين“، وقتها سويت مسح لكل القوائِم اللي بمخِّي وبديت بدايَة نظِيفة، فتحت حساب قودريدز جدِيد 12 (عشان أحس إني بديت من جديد من جِد 12ـ، أقولكم من أول ذكية بس ما أنتُوا مصدقِين)، والانطلَاقة مع الدكتور جاسم سُلطَان 8 وبدأت جديًّا بكتاب (بداية جديدة8 “هذا كتيب صغير تستطيع أن تقرأه في ساعة من الزمان، ولكن تحتاج أن تتفكر فيه العمر كله“، صح صح صح، الكتاب فِي 40 صفحة بَس، كنت كل مرة أحد يقولِّي تهاني رشِّحي لي كتاب كنت أقول: بداية جديدة لجاسم سُلطان، وأرجع أقراه مرَّة ثانيَة  5، “غير سلوكك بتغيير قناعــاتك وأعد نظرتك لله وللوجود، وقومها واعرف نفسك وما منحك الله من قدرات. وقف وقفة صراحة مع ذاتك، وستتجاوز العقبات الثلاث الكبرى “لا أستطيع” و “ماذا أقدم؟” و “ما الفائِدة؟” عندها تكون جاهزاً لرحلتك السباعية،  تيقظ وافهم وانتمي وتبنّى وكن وتواصل وشارك هذه خارطة الطريق لك فتقدم دون تأخير” 8 وينتهي الكتَاب بِـ ” إذا القومُ قالوا مَن فَتًى ؟ خِلتُ أنّني, عُنِيتُ فلمْ أكسَلْ ولم أتبَلّدِ.” للتحميل | هنا.

*وقتها تبنَّيت فكرة التلخِيص للكتاب اللي أقراه، وتلخِيص الكتب راح أنزله على حسابي الإنستقرامِي هنا*

بعدها قرأت التوصيات اللي كانت موجودة بالكتَاب (سر تأخر العرب والمسلمين | تأملات في الدين والحياة )، وكلهم قيمتهم بـ خمس نجُوم، لكن مو موضوعنَا.

Processed with VSCO with se3 preset

بعدها قرأت أحسن كتاب بالدنيَا 8 (من الصحوة إلى اليقظة: استراتيجية الإدراك للحراك) لد.جاسم سُلطان وهو الكتاب اللِّي أعدت قراءته هالشهَر وشجعنِي أكتب هالتدوينَة، وطبعًا خمس نجُوم ورف جديد بالقودريدز بعنوان (أفضل كتب بالدنيَا 12)، أول كتاب في سلسلة أدوات القادة، الكتاب يتكلم عن مشروع النهضَة، والانتقال بالأمة من مرحلة الصحوة إلى مرحلة اليقظة والتمكِين، مقسم الكتاب لـ 6 مشاهِد، وتمهيد فِيه: “إن روح أي عصر من العصُور لا يتمثَّل بعقليَّة الكتل والدهمَاء والجماهِير، بل بعقليَّة الصفوَة المُختَارة من أبنائِه، فئة من الأبطال حملة المشاعِل الذِين ينيرُون للناس طرِيق المستقبَل خلال ديجُور الظلَام8“،

  • المشهد الأول: العلم قبل القول والعمَل: ويقول فِيه: “القادة الذِين لايجيبون على أسئلة الواقع يسمحون بتفجير الأوضاع من حولهِم، ثم يستنفذون كامل طاقاتهم فِي إخمادها”
  • المشهد الثانِي: البواعث الكبري للنهضَة الإسلاميَّة: ليش لازِم يكون فيه مشرُوع نهضَة؟ لأنّ الإسلَام شامِل ذو منظومة متكاملة، ولأن هناك استعمار وتخلُّف وتفتِيت يحتاج لنهضة، تحرير ووحدَة8.
  • المشهد الثالث: قضيَّة التخلف: وهو عن من “يحملون شعارات وبرفعون رايات كتب عليها “نحن أعداء ما نجهل”، ويصيحُون قائِلين: هذا طرِيق أو محاولة جديدة لانعرفها فلماذا نسلكها ونجربها أو حتى نستمع إليها؟ فبدلا من أن يقول قائِلهم: لِم لا نحاوِل؟ نجده يصرَخ ويقُول: لم نحاوِل؟”، إيش يعنِي تخلف؟ وليش حنَّا متخلفِين؟ ومن أين يبدأ الإصلَاح؟ (ولاحظوا ترى من هنا حصلت لِي أحلى الأشياء بحياتِي وتعرفت على مالِك بن نبِي 5) وسرد 14 فكرة قاتلة تشل حركة الصحوة، رائع رائع 8 وإيش عالم الأفكار المطلُوب؟
  • المشهد الرابِع: أهميَّة دراسة التارِيخ: لأن التاريخ أداة لاستخراج النماذج والمقاربات، للإقناع ولرفع الروح المعنويَّة8، وكيف نتناول التجارب التاريخيَّة؟
  • المشهد الخامِس: أهميَّة رفع الواقع: اعرف أنت وين؟ وين تبي توصل؟ وراقب النتائِج كل فترَة،
  • المشهد السادِس: دلائِل النهضة الأربعَة 888888، عن اليأس وكيف نهدمه؟ تقول مستحِيل ننهض كمجتمعات إسلاميَّة؟ (اقرأ اقرأ هذا الفصل).

+ طلعت من هالكتاب بالقائمة التالية من الأشياء اللي أبغى أقراها/أتابعها/أبحث عنها:

+ ووصلنا لأهم جزء من التدوينَة كلَّها، أتفهم إن البعض ممكِن ما تكون هذه المواضيع مشوقة لِه، لكِن بهذه السلسلَة من المحاضرات ما ألقى لكُم عذُر أبَد 12 شوفُوا الإجازَة قريبَة 4 شهور طويلَة عرِيضة، تحتاجون شَيء كذا يغِّير روتينكم ونظرتكم للحيَاة واهتماماتكُم، فاسمعوا وعُوا هالمحاضرات هنا حرفيًّا وبدُون مبالغة رَاح تغيِّر الكثير فيكُم، أتمنى تعطون نفسكم الفرصَة للاستماع لهَا.

+ مصرِّين ما تسمعونها؟ طيب خلَاص اسمعوا فِي هالمادة فِي موقع روَاق (سبق تكلمت عنه هنا) من تقدِيم الدكتور جاسم (جدلية الدين والواقِع8، اللي ذكرني فيها عمر الرديني.

وبس إلى اللقاء إلى الحب والله يرعاكُم